لا يستطيع أحد أن ينكر نجاح Google كشركة استطاعات ان تتحول من مجرد موقع لتقديم خدمة البحث لاحدى الشركات العملاقة في تقديم خدمات الويب .

ولكن ….

من عدة أشهر قامت Google باطلاف knol و هو المنافس لويكيبيديا .. فكرت في السبب وراء اطلاف قاعدة معرفة جديدة على الانترنت في ظل وجود ويكيبيديا بما تحوية من كم هائل من المقالات و بلغات مختلفة ولكن لم اجد اي سبب مقنع ولم يقنعني السبب الذي ذكر على موقع knol ..” موقع Knol له هدف وحيد، ألا وهو مساعدتك على نشر معرفتك ” الا تتيح ويكيبيديا نشر معرفتك ؟؟

و أطلقت Google مؤخراً متصفحها chrome وفكرت ايضا في سبب مقنع لطرح هذا المتصفح في ظل وجود متصفحات اخرى مجانيه ومفتوحة التطوير مثل Firefox و المدعوم من أكبر الشركات و على رأسهم جوجل نفسها .. اذا ما الداعي لمتصفح جديد ؟ و ماهو مستقبل دعم جوجل لمتصفح مثل فايرفوكس في ظل وجود chrome ؟

يمكنني القول بان جوجل تسعى لاحتكار الويب فالشركة التي بدأت بمحرك بحث لم تترك مجالا الا وغزته .. بريد ، فيديو ، صور ، اعلانات ، مستندات ، تدوين ، اداوت ويب ماستر ، مجموعات ، قارئ الخلاصات ، ادارة مشاريع ، ترجمة ، موبايل ، خرائط … و القائمة تطول بالخدمات و ما يعزز رؤيتي لجوجل بانها تسعى لاحتكار الويب تقديمها خدمات مثل page rank لتقييم المواقع و التي يحرص اصحاب المواقع على اتباع شروط وقوانين جوجل والا عاقبتهم بمسح مواقعهم من محرك بحثها ! وهذا يذكرني باختبارات مايكروسوفت للعتاد و البرامج ليتوافق مع نظام تشغيلها !!

فهل سيأتي اليوم الذي نرى فيه حملات لمحاربة احتكار جوجل للويب .. كما نرى اليوم حملات لمحاربة احتكار مايكروسوفت لسوق انظمة التشغيل وتطبيقات سطح المكتب ؟

ما رأيك انت ؟